نائب ألاك: المستوصف يعاني من نقص في اللوازم الطبية

قال النائب البرلماني عن مقاطعة ألاك الطاهر ولد اعل محمود إن المستوصف الموجود في مدينة ألاك يعاني من نقص في اللوازم الطبية.


وأشار خلال مداخلته في جلسة نقاش برنامج الحكومة أمام البرلمان يوم السبت الماضي إلى أن مستشفي ألاك عاصمة ولاية البراكنة يعاني كذلك من نقص فى الكوادر الطبية.


واعتبر ولد اعل محمود أن النقاط الصحية التابعة لمستشفي تعاني هي الأخري من نقص في التجهيزات والكوادر الطبية، مردفا أن بعض تلك النقاط لاتوجد فيه إساافات أولية.


وتابع قائلا: "سبق وأن أشرت خلال مداخلة مسابقة إلى أن مواطنا تعرض لنزيف في الواد البيظ وهناك نقطة صحية لم يستفد منها، ومر بمركز مال الإداري ولم يستفد من نقطته الصحية ولم يستفد إلا بعد وصوله مستشفي ألاك.


وطالب ولد اعل محمود بتفعيل النقاط الصحية في المقاطعة وتجهيزاها بالكوادر واللوازم الطبية.


وقال ولد اعل محمود إن مستشفي بلدية أغشوركيت تم بناؤه لكنه مغلق منذ شهور، مشيرا إلى أنه يطالب بفتحه وتجهيزه بالكوادر واللوازم الطبية حتي يخفف الضغط عن المقاطعة.



وأردف ولد اعل محمود أنه يطالب الوزيرالأول وحكومته بإعطاء الأولوية لحل مشاكل التعليم الموجودة في المقاطعة والتي تتفاقم يوما بعد يوم حسب تعبير النائب.


وأكد ولد اعل محمود أن ماذكرته النائب لاله بنت امبارك من مشاكل التعليم المقاطعة هو جزء يسير، معتبرا أن المقاطعة لاتوجد فيها ثانوية، مؤكدا أنه يجب أن يتم إنشاء ثانوية على وجه السرعة.


وأضاف ولد اعل محمود أن قرية الزقلان التابعة لبلدية بوحديدة تم إنشاؤ مدرسة فيها لكنها مغلقة منذ سنوات خوفا من سقوطها على الطلاب، مشددا على ضرورة إعطاء الأولوية للتعليم، معتبرا أن مركز مال الإداري يعاني من نقص في الأساتذة والمعلمين.


وقال ولد اعل محمود إنه توجد مجموعة من القري تابعة لمركز مال الإداري عندها مدرسة فيها أكثر من 260 تلميذا وليس فيها إلا معلم واحد عقدوي.


وطالب ولد اعل محمود الوزير الأول بسقاية مركز مال الإداري من آفطوط الشرقي.


وأشار ولد اعل محمود إلى أنه يذكر الوزير الأول وحكومته بقول عمر رضي الله عنه لو عثرت بغلة في العراق لخشيت أن أسأل عنها لماذا لم أمهد لها الطريق.


وتابع قائلا: " الشعب الموريتاني شعب ضعيف ويعاني من كثير من المشاكل ويعيش ورطة يجب على الحكومة أن تنتشله منها".

شارك المحتوى عبر وسائل التواصل الاجتماعي: