قري ببلدية جلوار تشكو عدم وجود من يدرس الأطفال

اشتكت عدة قري تابعة لبلدية جلوار من عدم وجود معلم يدرس الأطفال فى المدارس، رغم الإعلان عن الافتتاح الدراسي قبل أيام.


وقال متحدث باسم القري فى اتصال هاتفي لموقع نبض لبراكنه إن القري لم يصلها معلم واحد حتى اليوم الأربعاء 09 أكتوبر 2019.



وأكد أن المدارس التي لم يصلها معلم هي مدرسة امبيدان، مدرسة الواسطه. مدرسة القوني، ببلدية جلوار التابعة لمقاطعة ألاك.


وكان المدير الجهوي للتعليم بولاية لبراكنة سيدي محمد ولد حدأمين الملقب بن بللة قد قال فى تصريح سابق إن إدارته اتخذت إجراءات عملية لضمان افتتاح دراسي ناجح وحضرت للعملية منذ أسبوعين.
شارك المحتوى عبر وسائل التواصل الاجتماعي: